الرئيسية / أخبار / العلوم والتكنولوجيا / رقاقات ضوئية صغيرة ” تُثبّت الهاكر” قد تكون تحديث لنظام تشفير جديد
Photo credit: Daniel Bartolome and Ona Bombí/ICFO

رقاقات ضوئية صغيرة ” تُثبّت الهاكر” قد تكون تحديث لنظام تشفير جديد

رقاقات ضوئية صغيرة ” تُثبّت الهاكر” قد تكون تحديث لنظام تشفير جديد

باستخدام رقاقات ضوئية المتكاملة (PIC) اصبح بالامكان توليد ارقام عشوائية للتشفير  وبكم هائل كما بين مهندسين الكم العشوائي.

الترقية من الخوارزميات:

في العصر الحديث بات التشفير شيئ ضروري واساسي,  وتوليد الارقام العشوائية يلعب دورا حيويا في توفير الخصوصية والامان في معظم اجهزتنا والحاسبات الرقمية.

في الواقع , أكثر الارقام العشوائية المستخدمة في برامج الكمبيوتر هي ارقام ولّدت بشكل شبه عشوائي و بطريقة يمكن التنبؤ بها باستخدام خوارزميات معينة , وغالبا ما يعتقد انها نسخة اكثر تعقيدا من الزهر المتداول.
في الزهر المتداول تستطيع ان تقتل عدد كبير من الاحتمالات اذا كنت تعرف كل النتائج المتوقعة , وهذا الشيئ نفسه ينطبق على الارقام العشوائية المولّدة عشوائيا بخورازميات وعلى الرغم من كون هذه الارقام هائلة وكبيرة جدا ولكن يُمكن التنبؤ بها بخوارزميات مضادة.

ومع بعض الخيارات التي يتم بها تجميع بعض البيانات وبعض المعلومات , لا يزال هنالك فرصة للقراصنة بأن يتم فك هذه النتائج وبوقت اطول من المتوقع بقليل, وبذلك تكون قد تركت البيانات والمعلومات الخاصة بك عرضة للمخربين والاجهزة المتصلة عرضة للقراصنة.

ولكن على مايبدو أن كل هذا بدأ بالتغير .

التشفير المستقبلي للبيانات:

Photo credit: Daniel Bartolome and Ona Bombí/ICFO
Photo credit: Daniel Bartolome and Ona Bombí/ICFO

للمرة الاولى على الاطلاق قد طور مهندسون عملية توليد ارقام عشوائية حقا باستخدام خصائص الكم من الضوء كما يشرح موقع phys.org والرقاقات الجديدة تكون مؤلفة فقط من 6 إلى 2 ملم (0.236 من 0.079 بوصة) ويأتي عملها بتعريف ” هي عملية عشوائية بطبيعتها وبالتالي من المستحيل التنبؤ بالنتائج بغض النظر عن المعلومات المعروفة”.

يستخدم رقم عشوائي الكم مولد الفوتونات بدلا من الالكترونات , قام بتفسيرها السيد كريستوفر لمجلة ساينتفيك أميركان” إن لهذه الشرائح اثنين من الليزر : الاول يطلق النار باستمرار فترات منتظمة في كل مرة تجمع فيها اشعة الليزر وهما التداخل بين اشعة الضوء العشوائي, وذلك بفضل لقواعد ميكانيكا الكم, ثم تقوم الرقاقة بالتحويل الاشارة العشوائية إلى رقم عشوائي , وهكذا وعلى الكم العشوائي عدد المولدات”.

وقد صرح السيد فاليريو وهو الذي قاد الجهود البحثية المشتركة صرح وقال ” في هذه الرقاقة الجديدة التي قطعنا على انفسنا عهد التقدم التكنولوجي الهائل باستخدام التصميم الجديد الذي يضم اثنين من اشعة الليزر التي تتداخل مع بعضها البعض في مكان ضيق وهذا ما يجعل الجهاز اصغر مع الحفاظ على نفس خصائص الاجهزة التي صُممت في الماضي”.

واشارت هذه الابحاث نقلة نوعية في مجال تشفير , ومتوقعون العمل بهذه الرقاقات كما تم نأمل, بتوليد شيفرات عشوائية صعبة المنال ولنجعل صعوبة الوصل إلى البيانات امر حتمي لجميع المتسللين.

المصادر:

Phys.org, Scientific American, IEEE Spectrum

ترجمة واعداد:

فريق عمل PorfySoft

0%

تقييم المستخدمون: 5 ( 5 أصوات)