الرئيسية / أخبار / العلوم والتكنولوجيا / برنامج يمكنه تحليل نتائج الماموغرام أسرع ب30 مرة من الأطباء، وبنسبة 99% من الدقةتشخيص أفضل، نتائج أسرع

برنامج يمكنه تحليل نتائج الماموغرام أسرع ب30 مرة من الأطباء، وبنسبة 99% من الدقةتشخيص أفضل، نتائج أسرع

برنامج يمكنه تحليل نتائج الماموغرام أسرع ب30 مرة من الأطباء، وبنسبة 99% من الدقةتشخيص أفضل، نتائج أسرع.

قام الباحثون بتطوير سوفت وير آلي جديد يمكنه تشخيص حالات الإصابة بمرض سرطان الثدي أسرع ب30 مرة من تشخيص الأطباء، معتمداً على نتائج الماموغرام و السجل التاريخي الطبي للمريض.

النظام يمّكن الأطباء من إعطاء التشخيص الصائب من أول معاينة – والذي يعني مرجاعات أقل ، إتصالات أقل ، توتر أقل ، ونتائج خاطئة أقل. وكل هذا يصب في الراحة النفسية للمريض و للطبيب إذاء النتائج المرتقبة.

هذا النظام المبرمج الذكي لديه القدرة على استعراض ملايين التسجيلات في فترة قصيرة من الزمن، بحيث يمكننا من التعرف على مخاطر الإصابة بمرض سرطان الثدي بشكل أكثر كفاءة مستخدماً صور الأشعة للمريض“. وقال أحد الباحثين Stephen Wong من معهد بحوث Methodist في Houston :” هذا النظام لديه القدرة على تخفيض الخزعات الغير ضرورية أثناء المعاينة“.

تصوير الأشعة السينية للثدي mammogram تهدف إلى رصد أي خلايا سرطانية محتملة قبل ظهور الأعراض.

في العديد من البلدان تنصح السيدات فوق سن ال50 بإجراء فحص دوري سنوي خلال كل عامين. ولكن هذا النظام ليس بجيد لأنه 50% من نتائج الفحص الوقائي في الولايات المتحدة الأمريكية أسفرت عن نتائج إيجابية كاذبة. بمعنى أخر، واحدة من 2 إمرأة أُعلمت بالخطأ أنها مصابة بمرض سرطان الثدي.

علاوة على ذلك، هناك منطقة رمادية (مشبوهة) في تصوير الأشعة السنينة mammogram. والتي ممكن أن توقع الطبيب في حيرة الخطر بالإصابة بمرض سرطان الثدي بنسبة تتراوح بين 3 -95 بالمئة وينصح هؤلاء المرضى بأخذ خزعات للفحص.

الآن، يوجد حالي 20% من الخزعات الموجودة قيد الفحص في الولايات المتحدة الأمريكية غير لازمة، كما توصل العلماء. لذا تم تصميم النظام المبرمج الجديد (AI) للحد بشكل كبير من هذا الخطأ ولتقليل عدد الخزعات قيد الفحص من خلال آلية عمل أكثر دقة للمرة الأولى.

النظام المبرمج هذا يسمح تلقائياً للأطباء بتقييم نتائج الأشعة السينية للمريض. لكن هذا النظام يقوم خطوة للأمام بشكل تلقائي. حيث يعمل على متابعة تقارير الأطباء عن هذه الأشعة السينية ويرافقها بدراسة السجل الطبي التاريخي للمريض لإعطاء نتيجة بأعلى دقة لإحتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي أم لا.

في الأونة الأخير، قام الباحثون بإجراء إختبار على نتائج صور أشعة سينية ل500 مريض بالإضافة إلى التاريخ الطبي الخاص بهم.

قام النظام المبرمج AL بإعطاء النتائج بغضون ساعات قليلة، حيث قام بتشخيص كل حالة بشكل خاص وإعطاء نتائج نوع مرض سرطان الثدي لدى كل مريض على حدة.

قام الباحثون بمقارنة نتائج برنامج AL مع الفحص السرير لكل مريض، وأظهرت المقارنة نسبة مطابقة 99%.

أضاف Wong:”الاستعراض الدقيق لهذه الرسوم البيانية ، من المستحيل أن يكون بهذه الدقة لولا AL”.

لنكون واضحين، AL لم يتم تجربته على حالات جيدة حتى الآن وإنما قام الباحثون بإجراء التجربة على لائحة أسماء مرضى أثبتت إصابتهم بمرض سرطان الثدي. ولكن لحتى الآن كافة الأدلة لدى فريق الباحثين تثبت مدى دقة هذا البرنامج.

كما أنه لن يكون قادر على منع كل النتائج الايجابية الكاذبة أو نتائج الماموجرام المشبوهة ففي بعض الأحيان ليس هناك ما يكفي من المعلومات المتاحة عن المريض لإجراء التشخيص. ولكن AL خلق ليساعد الأطباء في الوصول إلى نتيجة أكثر دقة.

نحن نتطلع إلى رؤية كيف لهذا البرنامج أن يستطيع تشخيص مرض سرطان الثدي – كما أنواع أخرى من السرطان – بشكل مبكر ودقيق. وأيضاً لحماية وقت و جهد وتعب المريض من أي اختبارات يلزم أن يخضع لها لاستكشاف حالته.

تم نشر هذه النتائج في Cancer journal 

إعداد:

فريق PorfySoft