الرئيسية / أخبار / العلوم والتكنولوجيا / اصغر عدسة مكبرة في العالم
المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/11/161110151314.htm

اصغر عدسة مكبرة في العالم

اصغر عدسة مكبرة في العالم تجعل من الممكن أن نرى الروابط الكيميائية بين الذرات

ما هو انطباع العلماء حول التطور الجديد في دراسة الضوء والمادة؟

المصدر: NanoPhotonics Cambridge/Bart deNijs

لعدة قرون، أمن العلماء أن الضوء مثل الموجات اﻷخرى لايمكن أن يكون له تركيز أصغر من الموجات الاخرى ،أقل بقليل من الميلون بالمتر. حالياً توصل الباحثون في جامعة كامبردج إلى اختراع اصغر عدسة مكبرة في العالم والتي تستطيع أن تركز الضوء بدقة أقل من مليار مرة وصولاً إلى حجم الذرة الواحدة.

بالتعاون مع زملاء من اسبانيا، استخدم فريق الباحثين جزيئات من الذهب للوصول إلى هدفهم لصنع اصغر تجويف بصري في العالم. اصغر تجويف بحيث لا يمكن لجزيء واحد أن يصلح في داخله. هذا التجويف أطلق عليه اسم تجويف بيكوووفقاً للباحثين يتكون من عثرة من البنية النانوية من الذهب يمكن لذرة واحدة أن تكون داخله وحدود الضوء فيه يكون في أقل من جزء من المليار من المتر.

المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/11/161110151314.htm
المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/11/161110151314.htm

النتائج التي نشرت في مجلة ساينس العلمية، تفتح طرقا جديدة لدراسة التفاعل بين الضوء والمادة، بما في ذلك إمكانية خضوع الجزيئات في التجويف لأنواع جديدة من التفاعلات الكيميائية، التي قد تمكن من تطوير أنواع جديدة تماماً من أجهزة الاستشعار .

ووفقا للباحثين، فإن بناء النانو مع التحكم في ذرة واحدة صعبة للغاية.

كان لدينا لتبريد عينات إلى درجة -260 درجة مئوية وذلك لتجميد ذرات الذهبوقال فيليكس بنز، المؤلف الرئيسي للدراسة.

وأضاف أن: “أسقط الباحثون ضوء الليزر على عينة لبناء تجويف بيكو، مما يتيح لهم مشاهدة حركة ذرة واحدة في الوقت الحقيقي.”

 لدينا نماذج من الذرات الفردية التي نعمل بها قد تتحرك كقضبان البرق كما الذرات صغيرة، تركز الضوء بدلا من الكهرباء،وقال البروفسور خافيير من مركز فيزياء في سان سيباستيان، الذي قاد القسم النظري من هذا العمل.

حتى ذرات الذهب الواحدة تتصرف تماما مثل الكرات المعدنية الصغيرة في تجاربنا، مع إجراء الإلكترونات المتجولة حولها، والتي تختلف كثيرا عن حياة الكم من حيث ارتباط الإلكترونات إلى نواة،وقال البروفيسور جيريمي من مركز بصريات النانو في مختبر كافنديش كامبردج ، الذي قاد فريق البحث.

النتائج لديها القدرة على فتح مجال جديد كليا من التفاعلات الكيميائية المحفزة للضوء، مما يسمح للجزيئات معقدة سيتم بناؤها من مكونات أصغر. بالإضافة إلى ذلك، هناك احتمال أن الأجهزة ستخزين البيانات الجديدة البصريات الميكانيكية، والسماح للمعلومات المراد كتابتها وقراءتها من قبل ضوء وتخزينها في شكل الاهتزازات الجزيئية.

Story Source

Materials provided by University of Cambridge. The original story is licensed under a Creative Commons Licence. Note: Content may be edited for style and length

ترجمة: فريق PorFySoft

المصدر: https://www.sciencedaily.com/releases/2016/11/161110151314.htm